*/*/*/*/*/*

سبحان الله ..... والحمد لله.... ولا اله إلا الله ..... والله اكبر..... ولاحول ولا قوة إلا بالله

*****

الخميس، 15 نوفمبر، 2012

الهليون ( الاسبرجس )



مصدر الصورة : http://www.alhadeeqa.com/vb/imgcache/2007/11/279.jpg
                                          http://www.alhadeeqa.com


الهليون ( الاسبرجس )      
الاسم الانجليزي : Asparagus
الاسم العلمي:    Asparagus officinalis
العائلة : الزنبقية      liliaceace
وصف النبات :
الهليوم نبات عشبى يعمر لسنوات طويلة قد تصل لأكثر من 15 عام وهو نبات ثنائى المسكن اى مذكر ومؤنث بنسبة 1:1 وهناك تباين بين صفات الجنسين حيث ان عدد المهاميز فى النبات المذكر أكثر منها فى النبات المؤنث بينما سمك المهموز فى النبات المؤنث اسمك نسبيا منه فى المذكر أيضا النمو الخضرى فى النبات المذكر اقوى منه فى النبات المؤنث  أيضا النبات المذكر أبكر من المؤنث الذى يتأخر
كما انه نبات رفيع السيقان يصل طوله إلى حوالى مترين له أوراق أبرية طويلة يموت المجموع الخضري للنبات في أواخر الخريف وأوائل الشتاء ثم ينمو مرة أخرى في الربيع من كل عام  وعند زراعة  الهليون  بالبذرة يتكون جذر إسطوانى أولى للبادره يظل حوالى 3 شهور ثم يموت بعد ذلك خلال هذه المدة تتكون جذور لحميه من قاعدة الساق تنمو عليها جذور ليفيه  لتخزين المواد الغذائية والمادة الأساسية التى تخزن بها هى السكروز وتقوم كذلك بإمتصاص الماء والعناصر الغذائية من التربة بواسطة الجذور الليفية .
الأهمية الاقتصادية والغذائية والطبية :
يتركب الهليون من البروتين والسكريات والأملاح المعدنية كالمغناسيوم والبوتاسيوم ومن الفيتامينات مثل فيتامين A ، فيتامين B2 ، فتيامين B1 ويكون الماء حوالى 94%
- يساعد على علاج الروماتيزم
- مغذ يحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك وهو مطلوب خلال فترة الحمل
- يفيد نبات الهليون فى كونة منشط جنسيا ويحسن من القدرة الجنسية لذوى المشاعر الباردة .
- يعمل نبات الهليون كمضاد حيوى لعلاج آلام الأسنان والتهابات اللثة والحلق .
- يقوي حدة البصر بسبب وجود فيتامين A ويمنع العشى الليلي
- يفيد نبات الهليون فى تهدئة الأعصاب وفتح شهية الإنسان على الطعام .
- يحسن نبات الهليون من أداء وظائف الكبد ويعالج التهابات القولون والطحال .
-    يفتت الهليون حصوات الكلى والحالب ويمنع من الاستسقاء.
- مدر للبول ، يفتت الحصى والرمل . يزيل الأملاح من الجسم وانحباس الماء
- يساعد على إنتاج كريات الدم الحمراء
الجو المناسب :
يناسب الهليون الأجواء المعتدلة المائلة للبرودة وذلك أثناء إنتاج المهاميز إلى أن تبدأ السيقان الهوائية فى النمو فينتج النبات مهاميز سميكة قليلة الألياف غير متفرعة بينما الجو الحار يؤدى الى سرعة استطالة المهاميز وأيضا إلى تفرعها  ونتاج مجموع خضرى قوى  غير صالح للأكل .
تجود زراعة الهليوم فى المناطق الباردة شتاءا وذلك حتى يستطيع النبات الدخول فى طور سكون يؤدى بالتالى إلى محصول جيد من المهاميز فى الربيع .
التربة المناسبة :
تنجح زراعة الهليون فى الأراضى الخفيفة الخصبة  أما الأراضى الثقيلة فتعطى إنتاج ردئ .
وينمو الإسبرجس بنجاح فى الأراضى المالحه أو ذات الملوحه العاليه جدا بالمقارنه بالعديد من المحاصيل النباتيه الأخرى
طريقة التكاثر :
يتكاثر  نبات الهليوم بالبذرة  فى المشتل ثم ينقل إلى المكان المستديم بعد عشرة أشهر تقريبا .

إعداد الأرض للزراعة :
إعداد المشتل وزراعته :
يتم تخصيص 3 قيراط لعمل مشتل يعطى إنتاج شتلات تكفى زراعة فدان .
بعد ان تحرث ارض المشتل جيدا وتنعم التربة ثم تقسم إلى خطوط بعرض 50سم ثم تزرع البذور فردية على الريشة القبلية للخط وتكون على أبعاد 10سم . ثم تروى البذور وبعد الإنبات تروى النباتات بانتظام . يتم التخلص من الحشائش الضارة ويضاف سماد كيماوى مناسب بمعدل 100 كجم للفدان فى شهر نوفمبر ثم يمنع الرى . فى أواخر شهر يناير يلاحظ اصفرار المجموع الخضرى وجفافه فيتم قرط النباتات وقلع الأقراص الموجودة تحت سطح الأرض وذلك أوائل شهر فبراير لتزرع فى المكان المستديم .

إعداد المكان المستديم وزراعته :
 يتم حرث الأرض مرتين مع التزحيف ثم يضاف السماد البلدى بمعدل 10-15م مكعب للفدان قبل الحرثة الأخيرة ثم تخطط الأرض على أبعاد 100-200 سم بين كل خطين ثم يتم تعميق الخطوط لتكون على شكل خنادق صغيرة عرضها من أسفل حوالى 30سم بينما عمقها حوالى 25سم  .
عند الرغبة فى إنتاج هليون اخضر تكون الخنادق متقاربة  وعند الرغبة فى إنتاج هليون ابيض تقرب المسافات بين النباتات ويكوم التراب على الأقراص من الجانبين .
 تزرع الأقراص على أبعاد 30-45 سم فى قيعان الخنادق على أن تكون البراعم متجهة لأعلى بينما الجذور اللحمية متواجدة على الجوانب ثم تغطى الأقراص بطبقة من التراب حوالى 5سم قبل كل رية حتى تستوى بسطح الأرض وذلك يمنع تعفن الأقراص بعد الزراعة .
مواعيد الزراعة :
تتم زراعة البذور فى المشتل فى شهر مارس ثم تنقل الأقراص فى شهر فبراير من العام التالى إلى الأرض المستديمة .
كمية التقاوي :
يحتاج الفدان إلى حوالى 8-12 ألف شتلة (قرص) تنتج من 1-2 كيلوجرام بذرة .

يجب نقع البذور فى الماء قبل الزراعة 3-5 أيام مع تجديد يوميا  وذلك لان البذور بطيئة الإنبات لصلابة غلافها وبطؤ نفاذ الرطوبة إلى جنين البذرة
كما يمكن نقع البذور فى الماء لمدة يومان ثم كمرها فى مكان دافئ لمدة 3 أيام  قبل زراعتها بالمشتل بهدف تشجيع خروج الجذور.
عمليات الخدمة بعد الزراعة :
العزق :
يتم التخلص من النباتات الضارة التى تنمو بين الصفوف بالعزيق أثناء الشتاء على أن نتوخى الحزر لضمان سلامة الأقراص ثم يعاد العزق كلما نمت الحشائش .

قرط المجموع الخضرى الجاف :
عندما تصفر السيقان الهوائية وجفافها فى أواخر الشتاء يتم قرط النباتات من فوق سطح التربة وذلك غالبا فى نهاية شهر يناير ثم تحرق هذه السيقان فنتخلص بذلك من الآفات الموجودة بها

التبييض
للحصول على مهاميز بيضاء يتم تكويم التربة فوق الأقراص حيث يؤخذ التراب من على جانبى النبات ويكوم فوق القرص لعمل بتون بارتفاع حوالى 30سم ويتم ذلك فى أوائل فبراير بعد رى الأرض ثم تركها لكى تجف الجفاف المناسب .

التسميد
فى شهر يناير يضاف السماد البلدى بمعدل 10-15م مكعب لكل فدان ثم يخلط جيدا بالتربة  وأثناء النمو يضاف سماد كامل (15:15:15) وذلك بمعدل 200-300كجم لكل فدان على ان يوضع هذا السماد على دفعتين بعد الانتهاء من تجميع المهاميز توضع الأولى وفى شهرى يوليو أو أغسطس توضع الثانية وذلك لتشجيع النمو الخضرى مما يساعد فى زيادة الغذاء المخزن بالأقراص ليعطى بذلك مهاميز جيدة فى الموسم التالى .

الرى :
يجب وقف الرى فى بداية شهر نوفمبر حتى أوائل فبراير ثم ريا متباعدا فى فصل الربيع ثم ريا متقاربا عندما يدفأ الجو وعند تكويم التربة فوق الأقراص يكون الرى فى هذه الحالة بين البتون أثناء جمع المحصول .
النضج والحصاد:
عادة لا يؤخذ محصول فى العام الأول من زراعة الهليون وذلك لتشجيع النموات الخضرية وتقوية الأقراص على أن يتم جمع المحصول فى العام التالى لمدة شهر تقريبا ثم فى العام الثالث تكون شهرين ثم ثلاثة أشهر فى العام التالى ويتم جمع المهاميز عندما يبلغ طولها 20-25سم على أن يتم الجمع مرتين أسبوعيا خلال مارس ويوميا فى ابريل ومايو التى تزداد سرعة نمو المهاميز فيها ويكون الجمع فى الصباح الباكر حتى تسوق المهاميز فى نفس اليوم .

كمية المحصول :
يبدأ جمع المحصول فى العام الثانى ثم يزداد سنة بعد أخرى حتى السنة العاشرة ويكون أفضل إنتاج فى السنة الرابعة والخامسة ثم تزال النباتات كليا فى السنة رقم 15 من زراعتها .ويقدر إنتاج الفدان 500-750كجم فى العام الثانى 1000-1500 كجم فى العام الثالث 2500-3000 كجم فى العام الرابع ثم يتباين الإنتاج حتى الوصول للعام الخامس عشر بعها يجب التخلص من النباتات .

التخزين :
من الممكن تخزين المهاميز مدة 10-15 يوما على درجة صفر مئوية ورطوبة تصل إلى 90-95% .

أهم الأصناف :
مارى واشنجتون :
يمتاز بغزارة المحصول وسماكة المهاميز وجودة الطعم أما اللون فاخضر غامق له قمة بنفسجية خفيفة كما انه يقاوم الصدأ .

يو يس157
وهو صنف هجين ذى مهاميز خضراء ذات مواصفات جيدة ومحصوله عالي حتى تحت ظروف درجات الحرارة المرتفعة

الآفات والأمراض: اهم الدودة القارضة – الذبول - الصدأ
التحميل على نبات الهليون
تزرع نباتات قصيرة العمر مع الهليون مثل الملوخية والخيار والفاصوليا فى السنة الأولى لاستغلال الأرض .
التسويق :
يتم فرز المهاميز وتدريجها حسب أحجامها ثم تربط فى حزم بحيث تكون قمتها لأعلى وقاعتها لأسفل على مستوى واحد .

إنتاج البذور :
التلقيح خلطى فى نبات الهليون بالحشرات وبالتالى يجب ان تبعد المزرعة التى تكون لغرض إنتاج البذور عن المزارع الأخرى بمسافة لا تقل عن كيلومتر ويتم انتخاب النباتات الجيدة والتى سوف يكون عمرها حوالى خمس سنوات وتكون قد أعطت خمس مهاميز على الأقل فى الأسبوعين الأول والثانى من موسم جمع المحصول وان تكون النباتات خالية من اى إصابات وان يكون مجموعها الخضرى جيد التفريع وقوى وبعيد عن سطح الأرض  ويتم تقليع النباتات المختارة أواخر يناير على ان يتم عزل النباتات المذكرة عن المؤنثة ثم تنتخب الأقراص الكبيرة وتزرع أوائل فبراير فيزرع صف مذكر لكل سبعة صفوف مؤنثة ومع بداية الربيع تنمو الأقراص وتتكون السيقان الهوائية  ثم تزهر فى يوليو وتعطى ثمارها فى أغسطس وسبتمبر وتتلون فى أكتوبر ونوفمبر فيتم جمعها وتجفف للحصول على البذور وعادة يعطى الفدان 200-250كجم من البذور .

الاثنين، 15 نوفمبر، 2010

القلقاس


مصدر الصورة : flahin.allgoo.net/montada-f4/topic-t2978.htm

القلقاس

الاسم الانجليزي : Taro or Dasheen

الاسم العلمي: Colocasia spp

العائلة : القلقاسية

الأهمية الاقتصادية والغذائية : يستخدم كورمات القلقاس كغذاء للحصول على النشويات فهو غنى بالكربوهيدرات والبروتينات والنياسين والأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والفسفور والحديد كما يمكن استعمال مادة النشا المستخلصة من القلقاس لصناعة نشا المنسوجات وكذلك صناعة الكحول.

الجو المناسب :

القلقاس محصول صيفى لا يتحمل الصقيع بل يحتاج إلى درجات حرارة عالية لتساعده على تكوين مجموع خضرى كبير ومواد كربوهيدراتية كثيرة وكذلك إلى نهار طويل فى أطوار حياته الأولى والى نهار متوسط فى منتصف حياته ثم إلى نهار قصير ودرجات حرارة منخفضة فى أخر حياته لتساعده على سرعة انتقال الغذاء من المجموع الخضرى للتخزين في الكورمات.

التربة المناسبة :

تجود زراعة القلقاس فى الأراضى الصفراء الثقيلة والخفيفة الخالية من الأملاح جيدة الصرف .

طريقة التكاثر :

يتكاثر القلقاس بالكورمات بعد تقطيعها الى اجزاء صغيرة وبالفكوك والكورمات الصغيرة .

إعداد الأرض للزراعة :

يتم حرث الأرض مرتين وتنعم التربة جيدا ثم تزحف ويضاف السماد البلدي قبل الحرثة الأخيرة بمعدل 40 متر مكعب للفدان وبعد ذلك تخطط الأرض إلى 9خط فى القصبتين ثم تمسح الخطوط ويتم عمل الجور فى بطن الخط بعمق 10-15 سم وبين كل جورتين مسافة 30-40 سم ثم توضع القطع أو الفكوك فى الجور بحيث تكون البراعم متجهة الى اعلى ثم يتم تغطية الجور المزروعة بطبقة من التراب سمكها حوالى 5 سم بعدها تروى الأرض مباشرة .

مواعيد الزراعة :

تتم زراعة القلقاس ابتداء من منتصف شهر فبراير الى أخر شهر ابريل وأفضل ميعاد للزراعة شهر مارس .

كمية التقاوي :

يحتاج الفدان إلى 20قنطار من الكورمات المجزء أو إلى 18قنطار من الفكوك .

طريقة اعداد التقاوى :

تقطع الكورمات الكبيرة طوليا الى أجزاء صغيرة على أن يحتوى كل جزء على برعمان أو أكثر.. الكورمات الصغيرة والفكوك يتم كشط جزء صغير أسفل الكورمة او الفك حتى تتكون الجذور .

عمليات الخدمة :

*** الري : يحتاج القلقاس إلى رى غزير متقارب حيث بعد زراعته كل أسبوعين ثم كل أسبوع خلال شهر يونيو ثم كل 4-5 أيام خلال شهر يوليو وذلك حتى حصاده ولكن يمنع الرى قبل عملية الحصاد بحوالي ثلاثة اسابيع .

*** العزيق : يتم عزق التربة سطحيا للتخلص من الحشائش الضارة حول النباتات حتى لا تتقطع الجزور السطحية أما العزق العميق فيكون بين النباتات لتقليب التربة وخلطها جيدا بالسماد وكذلك بغرض التهوية كما انه خلال شهر يوليو يتم وضع دفعة السماد مرة أخرى فقى قلب الخطوط لذا يلزم لف الخطوط بشقها الى ريشتين فيجرى بينهما الماء وهذه العملية تسمى عملية التكثيف حيث يتم جمع التربة حول الكورمات فتنمو فى تربة جيدة غنية بالسماد ومفككة تساعد الكورمات على النمو .

الترقيع : بعد شهرين من الزراعة تتم عملية الترفيع وهى ضرورية جدا لان نسبة الجور الغائبة قد تصل الى 40% عند الزراعة بأجزاء الكورمات .

*** التسميد:كما هو الحال فى تسميد محصول البصل. حيث : -

يحتاج الفدان الى40 متر مكعب من السماد البلدى قبل الزراعة كما يحتاج إلى 200كجم سوبر فوسفات والى 100-150 كجم سلفات نشادر والى 100 كجم سلفات بوتاسيوم على ان يتم التسميد بهذه الكميات بعد الإنبات وتعاد مرة أخرى خلال يوليو .

النضج والحصاد:

عندما تصل الكورمات إلى الأحجام المناسبة يتم قلعها وإعدادها للتسويق فى شهر أكتوبر ونوفمبر وذلك بعد 7-9 أشهر من الزراعة والأصناف الأمريكية تنضج مبكرا عن الصنف المصرى .... وعندما يتم نضج الكورمات يتم قرط المجموع الخضرى ثم تقلع الكورمات بالفأس أو بالمحراث وبعدها تنظف الكورمات ثم يتم فصل الفكوك ثم تعد للتسويق .

كمية المحصول :

يعطى الفدان حوالى 8-12 طن فى المتوسط من الكورمات .

التخزين :

يدخل القلقاس طور سكون طويل نسبيا مما يساعد على سهولة تخزينه بإحدى هذه الطرق

· - ترك النبات فى الأرض لمدة ثلاثة أشهر بلا رى وفى هذه الحالة يتم شغل الأرض هذه المدة .

· - تجميع الكورمات ثم وضعها فى مخزن جيد التهوية لمدة ثلاثة أيام حتى تمام جفاف الكورمات ثم تخزن لمدة تصل إلى عشرة أسابيع وهى فترة قصيرة نسبيا .

· - حفظ الكورمات فى ثلاجات على درجة 10 مئوية وتصل مدة التخزين فى هذه الحالة الى ستة أشهر .

أهم الأصناف :

1 – البلدى: النبات قوى النمو الأوراق كبيرة الحجم والنصل قلبى واللون اخضر زاه والأعناق طويلة خضراء والكورمات كبيرة الحجم عليها فكوك والمحصول كبير أما العيوب كثرة المواد المخاطية الموجودة بالكورمات .

2 – فينتورا : الكورمات صغيرة إلا انه يمتاز بالطعم الجيد .

3 – ترنداد :أوراق هذا النوع قائمة يصل ارتفاعها إلى 1-1.5 خضراء اللون والكورمات متوسطة الحجم تعطى الجورة الواحدة حوالى 2-10 كجم من الكورمات .

4 – سكرامينتو : لون الكورمات احمر .

الآفات والأمراض:

الديدات الثعبانية – دودة ورق القطن – المن – الحشرات القشرية – خنفساء القلقاس – العنكبوت الأحمر – الذبابة البيضاء - النيماتودة

التحميل على نبات القلقاس

يمكن زراعة بعض الخضروات قصيرة العمر على خطوط القلقاس مثل الفجل والملوخية والبطيخ واللفت والخيار ويمكن زراعة هذه المحاصيل قصيرة الأجل وحصادها قبل شهر يوليو والذى تتم فيه عملية التكثيف .


الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

الثوم

مصدر الصورة : www.israj.net/vb/t6698

الثوم

الاسم الانجليزي : Garlic

الاسم العلمي: Allium sativum

العائلة : الزنبقية

الأهمية الاقتصادية والغذائية : يستخدم الثوم فى إعداد اغلب الأكلات الشرقية كما يستخدم فى تتبيل الأسماك واللحوم كما يساعد على تقليل الإصابة بأمراض تصلب الشرايين وارتفاع الضغط وعلى خفض السكر والكولسترول ومنع تجلط الدم وسبب رائحة الثوم المعروفة نسبة لاحتوائه على مركبات كبريتية خاصة الألسين allicin والألئين alliin الذي يعد مضاداً للبكتريا وجود مركبات قاتلة للديدان المعوية ومدرة لإفرازات الكبد. كما يحتوي أيضا على بعض الأنزيمات والفيتامينات (أ) و(ب مركب) و(ج) وبعض العناصر المعدنية مثل البوتاسيوم والفسفور والسيلينيوم وبعض الأحماض الأمينية وكذلك الزيوت الطيارة.

الجو المناسب :

الثوم محصول شتوى يلائمه جو بارد معتدل فهو يحتاج إلى درجة حرارة من 12 – 24 م فى المتوسط لكى ينمو بشكل جيد أما عندما تكون الحرارة من 7 – 30 م فلا ينمو كما هو مطلوب .

التربة المناسبة :

تجود زراعة الثوم في جميع أنواع الأراضى الجيدة الصرف ويفضل زراعته في الأراضي الصفراء بنوعيها الخفيفة والثقيلة ولا تجود زراعته فى الأراضى الرملية لقلة الغذاء والرطوبة بها كما أن الأراضى السوداء الثقيلة تعطى محصولا صغيرا ورؤوسا صغيرة .

طريقة التكاثر :

يتكاثر الثوم بالفصوص لأنه لا ينتج عنه بذور والفصوص الكبيرة تعطى نسبة إنبات عالية وتكون أسرع نموا واكبر حجما وأكثر طولا والرؤوس الناتجة بها عدد كبير من الفصوص .

إعداد الأرض للزراعة :

يتم حرث الأرض مرتين وتنعم التربة جيدا ثم تزحف ويضاف السماد البلدي قبل الحرثة الأخيرة بمعدل 10-15 متر مكعب للفدان وبعد ذلك تخطط الأرض إلى 12خط فى القصبتين على أبعاد 60سم بين الخطوط على أن يتم مسح الخطوط على الجانبين ثم تزرع الفصوص رأسية على جانبى الخط على أبعاد 7-10سم وقد تزرع قمة الخطوط أيضا ولكن على أبعاد 15-30 سم ثم تروى الأرض بعد ذلك مباشرة .

هذا ويمكن الزراعة نثرا فى بعض المناطق بعد الحرث والتسميد يتم نثر الفصوص وتزحف الأرض ثم تقسم إلى أحواض بمساحات مناسبة.

مواعيد الزراعة :

تتم زراعة الفصوص فى أواخر شهر أغسطس حتى أخر نوفمبر مع العلم أن تأخير الزراعة حتى منتصف أكتوبر تؤدى إلى نقص المحصول وصغر حجم الرؤوس وتكون النباتات عرضة للإصابة بالأمراض الفطرية والصدأ فالزراعة المبكرة فى سبتمبر حتى منتصف أكتوبر تعطى مجموع خضرى جيد يعطى بالتبعية رؤوس كبيرة الحجم .

كمية التقاوي :

يحتاج الفدان إلى 150 – 200 كجم من الفصوص أو إلى 300-400 كجم من الثوم بعروشه قبل التفصيص .

تحميل الثوم على القطن

يتم تجهيز الأرض لزراعة الثوم فتخطط الأرض بمعدل 12خط للقصبتين ثم تزرع الفصوص على الريشة البحرية وعلى قمة الخط فى شهر سبتمبر وأوائل أكتوبر مع القيام بعمليات الخدمة الحقلية حتى تحين مواعيد زراعة القطن فى أواخر فبراير فنقوم بزراعته على الريشة القبلية وعندما ينضج الثوم يتم تقليعه وهذا يفيد فى حماية بادرات القطن من البرودة ومن حشرة التربس وهذا النوع من الزراعة يعطى محصول تميل فيه الفصوص إلى الإنبات داخل الرأس قبل تمام نضجها مما يجعلها غير صالحة للتخزين او التصدير .

مسافات الزراعة :

يفضل زراعة الفصوص على أبعاد 5-7سم بينما المسافة بين الخطوط هى 60سم وتكون الزراعة على جانبى الخط .

عمليات الخدمة :

*** الري : تعطيش النباتات من شأنه أن يضعف النمو الخضرى لها ومن ثم يقل المحصول أما كثرة الري فتؤدى إلى ارتفاع نسبة تفرع النباتات كما أنها تجعل رقبة رأس الثوم متصلبة وبالتالي لا تصلح للتخزين أما تعطيش النباتات ثم إعادة ريها فيؤدى ذلك إلى أن رؤوس الثوم تكون غير منتظمة الشكل وفى المتوسط يحتاج نبات الثوم إلى 4-6 ريات .

*** العزيق : يتم عزق التربة سطحيا للتخلص من الحشائش الضارة .

*** التسميد:كما هو الحال فى تسميد محصول البصل. حيث : -

يحتاج الفدان الى10-15 متر مكعب من السماد البلدى القديم عند إعداد الأرض للزراعة كما يحتاج إلى السماد الكيماوى كما يلى الأراضى الطينية الصفراء تحتاج إلى إضافة 300كجم سوبر فوسفات أحادى أثناء الخدمة كما يتم إضافة 90-120 وحدة ازوتية لكل فدان على دفعتين الأولى تضاف بعد حوالى 2-3 أسابيع والثانية بعد حوالى شهر من الأولى أما الأراضى الرملية والصفراء فيتم إضافة 300-400كجم سوبر فوسفات مع إضافة 50كجم سلفات بوتاسيوم 48%أثناء الخدمة هذا بالإضافة الى 150كجم سماد ازوتى على دفعات .

النضج والحصاد:

علامات النضج هى اصفرار الأوراق وبداية جفاف المجموع الخضرى ويتم نضج المحصول بعد 6-7 أشهر من زراعته ويفضل تقليعه قبل تمام جفاف مجموعه الخضرى حتى تسهل عملية القلع ويتم تقليع الرؤوس بواسطة المناقير ثم تعرض الرؤوس للشمس لمدة أسبوع أو أكثر ثم تفرز ويتم تربيطها لغرض التسويق .

كمية المحصول :

يعطى الفدان حوالى 8 طن فى المتوسط من الثوم الجاف بعروشه عندما يكون منفردا ويعطى حوالى 5 طن عندما يكون محملا على القطن .

أهم الأصناف :

1 – البلدى أو المصرى : أوراقه لها نصل ضيق والرأس بها عدد كبير من الفصوص الصغيرة الحجم أما الغلاف فابيض اللون يتحمل التخزين والنقل والمحصول كبير .

2 – الطليانى : الغلاف قرنفلى اللون والرأس يحتوى على عدد كبير من الفصوص وهو محصول متأخر .

3 – اليابانى :صنف مبكر الرأس كبيرة الحجم بها عدد كبير من الفصوص

الآفات والأمراض:

صدأ الثوم – التربس – العنكبوت الأحمر – الحفار

التخزين:

بعد أن تنضج الرؤوس تدخل فى طور الراحة مدة تبلغ حوالى 6 أسابيع أو أكثر . تخزن الرؤوس مدة تصل إلى ستة أشهر أو أكثر وخلال عملية التخزين يفقد الثوم نسبة من وزنه تتوقف على ظروف التخزين وصنف المحصول ومدة التخزين ودرجة النضج ويكون الفقد حوالى 35-60 من الوزن .

التزريع:

وهو عبارة عن نمو البراعم الموجودة بالفصوص ... ..........وهى من

أهم مشاكل التخزين ويعود لنقص الرطوبة والمواد الكربوهيدراتية داخل الفصوص وكذلك نسبة البخر والتنفس ويمكن التغلب على هذه المشكلة بتخفيض درجة حرارة المخزن الى درجة الصفر أو رفع الحرارة إلى 30 درجة مئوية مع عدم زيادة الرطوبة عن 75% .